KEISLAMAN

Hukum Meminta Kembali Hadiah Lamaran

Hukum Meminta Kembali Hadiah Lamaran

Meminta kembali hadiah lamaran – Pernikahan sudah barang tentu membutuhkan perjuangan dan pengorbanan serta proses yang cukup panjang. Seperti yang telah kita ketahui, biasanya sebelum akad nikah dilangsungkan, pihak lelaki memberikan berbagai hal yang tidak jelas apa maksudnya dari pemberian tersebut. Baik sebelum lamaran, saat lamaran, atau setelahnya.

Seolah-olah si wanita sudah berada di genggaman. Jika ternyata pernikahan urung dilakukan, baru pihak lelaki kebingungan.

Lantas apa masalah yang timbul dari situasi di atas? berikut adalah pertanyaannya.

Pertanyaan 1

Apabila akad nikah urung dilangsungkan apakah pemberian tersebut boleh diminta kembali?

Jawaban 1

Diklasifikasikan sebagai berikut.

  • Boleh, jika statusnya adalah hadiah yang motifnya untuk mengikat pernikahan, atau statusnya sebagai bagian dari maskawin untuk akad nikah yang hendak dilakukan.
  • Tidak boleh, apabila pemberian tersebut diberikan secara cuma-cuma.

Kesimpulan ini merujuk pada kaidah:

ألأُمُوْرُ بِمَقاَصِدِهاَ

“Semua urusan disesuaikan dengan tujuannya”.

Referensi 1

ألأشباه و النظائر (١٠) دار الكتب العلميه
القاعدة الأولى: ألأمور بمقاصدها قلت وهذا ذكر ما يرجع إليه من الأبواب إجمالا – إلى أن قال – ويدخل أيضا فيها في غير الكنايات في مسائل شتى: – إلى أن قال – وفيما لو اسلم على اكثر من اربع فقال: فسجت نكاح هذه فإن نوى به الطلاق كان تعيينا لإختيار النكاح وإن نوى الفراق او اطلق حمل على إختيار الفراق.

إعانة الطالبين (٢٦٧-٢٦٨/٣) الهداية
(قوله: يحرم التصريح بخطبة الخ) هو ما يقطع بالرغبة في النكاح، كأريد نكاحك وإذا انقضت عدتك نكحتك، ومثل التصريح بها النفقة في زمن العدة، كما يقع كثيرا، فهو حرام.
ولو أنفق على المخطوبة ولم يتزوجها رجع بما أنفقه، حتى بالملح، ولو كان الترك منه أو بموتها.
وفي حاشية الجمل ما نصه: (سئل م ر) عمن خطب امرأة وأنفق عليها ليتزوجها ولم يحصل التزوج بها فهل لها الرجوع بما أنفقه لأجل ذلك أم لا؟.
(فأجاب) بأن له الرجوع بما أنفقه على من دفعه له سواء كان مأكلا أم مشربا أم ملبسا أم حليا، وسواء رجع هو أم مجيبه أم مات أحدهما لأنه إنما أنفق لأجل تزوجها فيرجع به إن بقي وببدله إن تلف. ببعض تصرف. ومحل رجوعه حيث أطلق أو قصد الهدية لأجل النكاح، فإن قصد الهدية، لا لأجل ذلك فلا رجوع.

إعانة الطالبين (٢٣١/٤) الهداية
(قوله ويجوز لغير القاضي أخذ هدية بسبب النكاح) يعني اذا أهدى الزوج لغير القاضي من ولي المرأة المخطوبة أو وكيلها أو هي نفسها لأجل تزوجه عليها جاز قبول الهدية منه وتقدم للشارح في باب الهبة وباب الصداق أن من دفع لمخطوبته أو وكيلها أو وليها طعاما أو غيره ليتزوجها فرد قبل العقد رجع على من اقبضه وعلله ابن حجر بأن قرينة سبق الخطبة تغلب على الظن أنه إنما بعث أو دفع إليها لتتم الخطبة ولم تتم إذ يفهم منه جواز قبولها وعدم رجوعه بعد العقد.

Meminta Kembali Hadiah Lamaran – Dalam perkara lain, maka dihadirkanlah pertanyaan kedua sebagai berikut.

Pertanyaan 2

Bolehkah pihak wanita menggunakan pemberian tersebut?

Jawaban 2

Diperinci sebagai berikut.

  • Boleh, jika sang pelamar memberikan hadiah secara cuma-cuma.
  • Tidak boleh, jika status pemberian tersebut sebagai ikatan perkawinan, karena pemberian tersebut belum menjadi miliknya. Sehingga pemberian tersebut tidak boleh dipakai tanpa ada tanda-tanda keleraan dari pemberi.

Hal ini didasarkan pada hadits:

لاَ يَحِلُّ مَالُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ اِلَّا بِطِيْبِ نَفْسِ مِنْهُ. رواه البيهقي

“Tidak halal harta seorang muslim kecuali dengan kerelaan hati darinya”. (HR. Baehaqi)

Referensi 2

الموسوعة الفقهية الكويتية (٢٣٣/٢٢) دار السلاسل الكويت
لا خلاف بين الفقهاء في أن حل أموال الناس منوط بالرضا لقوله تعالى {يأيها الذين أمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم} ولقوله النبي صلى الله عليه وسلم {إنما البيع عن تراض} وقوله {ولا يحل لامرئ من مال أخيه الا ما طابت به نفسه} وفي رواية {لا يحل مال امرئ من مسلم الا بطيب نفس منه}.

غاية تلخيص المراد (٢٤٣-٢٤٤) الهداية
(مسئلة) إذا دفع الحلي والكوة للعروس فإن كان قبل العقد من غير لفظ تمليك معتبر فلا تملكه بنفس القبض ويكون دفع الكسوة إليها حينئذ من باب التعجيل فإن حصل بعد ذلك عقد وتمكين ملكها لأنها تملك بالتمكين التام كالنفقة.

الفتاوى الكبرى فتاوى ابن حجر الهيتمس (١١٣/٤) دار الفكر
وافتى البغوي أن الأب لو خطب لإبنه امرأة واهدى لها هدية ثم مات الأب ولم يتفق تزويج بأن الهدية تكون تركة أي وهذا ظاهر لكنه مقيد بما إذا لم يصرح بالهدية فإن صرح بها لم يرجع وإن نوى العوضية لتسليطهم على الإتلاف بغير عوض ووقعت المسألة في التنقيح غير منقحة لعدم استحضاره لكلام الرافعي فأما إذا لم يصرح بالهدية فلأن نفسه لم تطب به إلا على تقدير أن يزوجه – إلى أن قال – وهذا نظير ما إذا أوقع الطلاق على ظن وقوعه لفتوى من مقلد ثم بان خطأ المفتي فإنه لا يقع الطلاق وفي كل محل أعطي الإنسان فيه شيء على قصد تحصيل غرض أو عوض فلم يحصل فإنه لا يباح له اكله، فعلى هذا إذا خطب امرأة فأجابوه فبعث شيئا ولم يصرح بكونه هدية وقصد إباحته على قصد أن يزوجوه فإذا لم يزوجوه كان له الرجوع عليهم ومن افتي بالرجوع مطلقا لم يصب ومن هذا النوع ما لو أهدى المدين لدائنه شيئا وصرح بالهدية فلا يحسب من الدين فإن قال قصدت العوضية صدق وإن لم يصدق شيئا فله حسبانه من الدين نظير ما مر.

Baca juga: Hukum Memutuskan Pertunangan Sepihak

Meminta kembali hadiah lamaran – keterangan ini berdasarkan buku terbitan batsul masail santri Lirboyo 2015.

0

Comment here

%d blogger menyukai ini: